Advertisements

كــريـم فــريـد لـ7 أيام: جنوب سيناء خالية من السياح .. والسبب الإعلام

كريم فريد لمجلة 7 أيام: سيناء خالية من السياح والسبب الإعلام
كريم فريد لمجلة 7 أيام: سيناء خالية من السياح والسبب الإعلام

من مدينة للنخيل يجد سكانها قوت يومهم من رعى الغنم وصيد الأسماك، إلى مدينة يضج ليلها ونهارها بالسيَّاح، ومن أراض محتلة قاوم أهلها العدو فى ١٩٦٧ ، لأراضٍ محررة.. مرورًا بثورة الخامس والعشرين من يناير، نسير بين تفاصيل السياحة فى “دهب” بعدما تحولت لمدينة أشباح تتجول ظلال السائحين فى شوارعها.

 

تقع مدينة دهب بمحافظة جنوب سيناء، على خليج العقبة شمال البحر الأحمر وجنوب شرق شبه جزيرة سيناء على بعد حوالى 100 كم شمال منتجع شرم الشيخ، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى اللون الذهبى الذى يميز رمال شواطئها الصافية، وكانت فى السابق مدينة صغيرة لصيادى السمك، ثم اشتهرت فى التسعينيات بعد أن أولتها الحكومة المصرية اهتمامًا محدودًا لتبدأ عملية تحويلها إلى منطقة سياحية، وذلك لما تتمتع به من إمكانات بيئية وطبيعية فريدة ومتنوعة؛ فهناك يمكنك أن تطير فى الجو وتقفز بالمظلات وتطفو فوق المياه الزرقاء الصافية، وتتمتع بجولات المراكب الشراعية، وتغوص بالبحر بين الأسماك الملونة النادرة فى منطقة “البلو هول”؛ وهو كهف داخل البحر وفتحته على عمق 132 مترًا، وتعد تلك المنطقة هى المفضلة من قبل الغواصين .. فهى محطة غوص للمحترفين من جميع أنحاء العالم لما بها من شعاب مرجانية، وتنطلق برًّا فى رحلات السفارى بين الجبال والوديان لتتمتع بعشاء بدوى بين أحضان الطبيعة.

كريم فريد لمجلة 7 أيام: سيناء خالية من السياح والسبب الإعلام
واستنكر عادل توجيه شركات السياحة للقلة الذين يزورون المدينة إلى بازارات بعينها أقيمت خارج المنطقة؛ مما حولها إلى طرقات خالية إلا من أصحاب المحلات الذين يجلسون أمام محلاتهم على أمل قدوم السياح.

المدينة الساحلية الجبلية السياحية والتى تعتبر الوجهة الأفضل للاستشفاء النفسى، لا يعرفها المصريون وهجرها السياح بعدما صور الإعلام شبه جزيرة سيناء المترامية الأطراف والتى تبلغ مساحتها 65000 كم مربع إلى ساحة حرب بين قوات الجيش والشرطة والإرهابيين الذين ينفذون عملياتهم فى نقاط محددة من النصف الشمالى من شبه الجزيرة، وتم تحجيمها بفعل الحملات الأمنية المكثفة التى شنت من أجل عودة الأمن إلى شمال سيناء.

 

 وقال موسى فراج أحد مشايخ قبيلة المزينة “الإعلام بيذكر سيناء ككل فى الأخبار مع إن المسافة بين دهب والعريش مكان التفجيرات أكتر من 600 كم يعنى أبعد من المسافة من القاهرة لدهب.. ده ظلم لدهب وتسبب فى تنفير السياح واتجاههم لمناطق أخرى.. مع إن دهب مؤمَّنة تمامًا ولم يحدث بها أى حادث منذ بداية ثورة 25 يناير”.شبه جزيرة سيناء, كــريـم فــريـد لـ7 أيام: جنوب سيناء خالية من السياح .. والسبب الإعلام

 

دائمًا ما تتداول أخبار عن تفجيرات فى شبه جزيرة سيناء ويتم تصديرها للعالم على أن سيناء مرتع للإرهاب، بينما ما يشاهده العيان خلال جولة فى جنوب سيناء أنه لا يوجد غير الأمان.. ومازالت شرم الشيخ مدينة للسلام ولم تتغير طبيعة دهب الجميلة ولم يكسُها دخان الإرهاب والتفجيرات، فى ظل غياب المسئولين عن السياحة فى مصر وعدم إطلاقهم لأى حملة إعلامية لتصحيح المغالطات الشائعة وتصحيح صورة الأماكن السياحية فى مصر ولو من منطلق الغيرة على الوطن.

ومازالت شرم الشيخ مدينة للسلام ولم تتغير طبيعة دهب الجميلة ولم يكسُها دخان الإرهاب والتفجيرات، فى ظل غياب المسئولين عن السياحة فى مصر وعدم إطلاقهم لأى حملة إعلامية لتصحيح المغالطات الشائعة
ومازالت شرم الشيخ مدينة للسلام ولم تتغير طبيعة دهب الجميلة ولم يكسُها دخان الإرهاب والتفجيرات، فى ظل غياب المسئولين عن السياحة فى مصر وعدم إطلاقهم لأى حملة إعلامية لتصحيح المغالطات الشائعة

 

 توجهت إلى مدينة دهب بعد رحلة لمدة ساعة بالطائرة من القاهرة إلى مدينة شرم الشيخ ومنها ركبت تاكسى لمدة ساعة أو أقل قليلاً لنقطع طريقًا طوله 100 كم يؤمنه عدد من نقاط الارتكاز الأمنى لقوات الشرطة، وصحبنى فى تلك الرحلة حميد بخيت ذلك السائق البدوى ابن قبيلة المزينة الذى يستطيع خلال دقائق أن يدمر الفكرة الشائعة عن بدو سيناء بأنهم عدوانيون ولم يشعروا يومًا بالانتماء لوطنهم مصر ويتاجرون فى السلاح والمخدرات كما تصورهم دائمًا الأفلام والتقارير عن سيناء. [contextly_sidebar id=”7ZokTsZI2wcH3a4CZt7djU7cOo6WZQiY”]

 

 بنبرة استنكار لا تخلو من الحزن قال لى حميد “والله أنا حزين، ولاد بلدنا مش عارفين عننا حاجة وبيتهمونا بالخيانة، ممكن يرجعوا للمخابرات الحربية ويسألوهم عن دورنا فى مقاومة الاحتلال فى 1967 وحتى التحرير بالكامل فى 1982″ .. ويتابع قائلاً ” اللى بيسمع غير اللى بيشوف.. وقليلين اللى بيزوروا دهب علشان يشوفوا الحقيقة بعينهم، يشوفوا الأمان والجمال ويتعاملوا مع أهلها ويعرفوا حقيقتهم”.

 

 ورغم كل ما عاناه أبناء قبيلة المزينة من ظلم وإجحاف، إلا أن جنوب سيناء هى المحافظة الوحيدة التى لم تشهد أى أعمال عنف أو شغب منذ تفجيرات دهب عام 2006 باستثناء تفجير وحيد استهدف مبنى مديرية أمن جنوب سيناء منذ عدة أشهر.. ليس هذا فحسب، بل قام أبناء هذه القبيلة بحكم اتساع ديارها وانتشار أبنائها فى مدن شرم الشيخ ونويبع ودهب وسانت كاترين وطور سيناء، قاموا متكاتفين بالحفاظ على قطاع السياحة وحفظ أمن السائحين من عرب وأجانب، وبحراسة المدقَّات الجبلية والطرق الوعرة بالتنسيق مع قوات الجيش والشرطة، مما ساعد على استقرار الوضع الأمن واستمرار الحياة الطبيعية فى محافظة جنوب سيناء.

مع صديقي حميد في دهب .. فبراير 2014
مع صديقي حميد بمنزله في دهب .. فبراير 2014

وقال لى عادل محمد محمود صاحب بازار بمنطقة المشَّاية – مركز التسوق بمدينة دهب “كانت السياحة عندنا قوية علشان دهب رخيصة وجميلة والآن مش بنبيع، السياحة خفيفة والاحتكار هيموتنا من الجوع”، واستنكر عادل توجيه شركات السياحة للقلة الذين يزورون المدينة إلى بازارات بعينها أقيمت خارج المنطقة؛ مما حولها إلى طرقات خالية إلا من أصحاب المحلات الذين يجلسون أمام محلاتهم على أمل قدوم السياح.

 [contextly_sidebar id=”8m9kaW6Xox4mcHOZXUm9R0QmWSDHVVE8″]

فى مطلع شهر فبراير الجارى صرَّح محافظ جنوب سيناء بأن نسبة الإشغالات السياحية خلال عام 2013 فى المحافظة لا تتعدى 50 % فى كل مناطقها السياحية؛ والتى تشمل شرم الشيخ ودهب وطابا ونويبع.. وأشار المحافظ إلى أن عدد السياح فى نهاية عام 2010 كان 8 ملايين سائح، وفى نهاية 2013 لم يتعدّ ال 2.5 مليون سائح، مما يعد ظلمًا لمدينة شرم الشيخ خاصةً وجنوب سيناء عامةً، حيث تتمتع بالشمس الساطعة طوال العام، ووجود الهواء لمدة 365 يومًا لسياحة الشراع وتشتهر بها مدن دهب وشرم الشيخ وطور سيناء ورأس سدر.

وأكّد جمعة عليان أحد سكان دهب العاملين فى مجال السياحة “المصريين يقدروا يدفعوا تقريبًا 100 جنيه لليلة الإقامة، ويقدروا يعيشوا كأنهم فى القاهرة أو أرخص”، راغبًا فى قدوم السياحة إلى دهب وعودة الروح إليها بزيارة أبناء مصر.

 

كريم فريد

التقرير كامل نقلا عن صفحات مجلة 7 أيام
التقرير كامل نقلا عن صفحات مجلة 7 أيام

 

Advertisements

Categories:   Uncategorized

Comments

Leave a Reply